ندوة طرق العلاج والوقاية من الفيروسات الكبدية

     استكمالاً لنشاط قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بكلية الحقوق، جامعة المنصورة، وانطلاقًا من الدور المجتمعي للكلية، نظمت كلية الحقوق ندوة حول طرق العلاج والوقاية من الفيروسات الكبدية؛ وذلك بهدف توعية كل من الطلاب والإداريين والعاملين بالكلية بخطورة هذا الموضوع وتزويدهم بقدر من الثقافة الطبية حول هذا المرض، في محاولة للحد من أسباب انتشار الفيروسات الكبدية خاصة فيروس C،وتأتي هذه الندوة من ضمن فعاليات حملة جامعة خالية من فيروسC .

     وقد انعقدت الندوة بقاعة السيد أ.د/ عبد الهادي النجار، بالكلية يوم الاثنين الموافق 6/11/2017، في تمام الساعة الثانية عشر ظهرًا. وقد شرفها بالحضور كل من:ـ

  • معالي السيد أ.د/ شريف يوسف خاطر، عميد كلية الحقوق.
  • معالي السيد أ.د/ السيد أحمد علي بدوي، وكيل كلية الحقوق لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.
  • السيدة الدكتورة/ سلوى السيد، الطبيبة بالإدارة الطبية بجامعة المنصورة.

     كما حضر عدد من السادة أعضاء هيئة التدريس بالكلية والسادة الموظفين أعضاء الجهاز الإداري، والعاملين بالكلية، وعدد من طلاب الشعب المختلفة بالكلية.

     وقد بدأت فعاليات الندوة بكلمة السيد أ.د/ شريف يوسف خاطر، عميد الكلية ؛ حيث رحب سيادته بالحضور، ثم عرض سيادته لأهمية موضوع الندوة، ومؤكدًا على عزم الجامعة على التخلص من فيروس C،كما أبدى سيادته الرغبة في أن يتم إجراء الكشف الطبي على العاملين بالكلية للكشف عن الحالات التي قد تكون مصابة بالفيروس وتمكين تلك الحالات من تلقي العلاج المناسب.

     وفي أعقاب ذلك قام السيد أ.د/ السيد أحمد علي بدوي، وكيل كلية الحقوق لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بالترحيب بالسادة الحضور، مبينًا حرص قطاع خدمة المجتمع بالكلية على تنوع الموضوعات التي يتم تناولها، ومراعاة ألا تقتصر على مناقشة الموضوعات القانونية فحسب؛ بل تمتد لتشمل كل ما يشغل بال المجتمع حتى ولم يكن مندرجًا تحت مظلة الموضوعات القانونية. كما أشاد سيادته بما قدمه السيد أ.د/ شريف يوسف خاطر، عميد الكلية، من دعم وتوفير لكافة الإمكانات من أجل إقامة مثل هذه الندوات. ثم أشار سيادته إلى أن موضوع هذه الندوة يأتي في إطار فعاليات حملة جامعة خالية من فيروس C.

     وفي أعقاب ذلك قام السيد أ.د/ شريف يوسف خاطر، عميد الكلية، بإعطاء الكلمة إلى السيدة الدكتورة/ سلوى السيد، الطبيبة بالإدارة الطبية بالجامعة، التي رحبت بدورها بالسادة الحضور، وأشادت بما لاقته من دعم وتعاون من جانب كل من السيد أ.د/ شريف يوسف خاطر، عميد الكلية، والسيد أ.د/ السيد أحمد علي بدوي، وكيل كلية الحقوق لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة؛ ثم تحدثت سيادتها عن حملة جامعة خالية من فيروس C، وذكرت أن جامعة المنصورة كانت أول جامعة عربية تطلق مثل هذه الحملة حيث بدأت منذ العام الماضي في إجراء الكشف الطبي على طلاب الفرق الأولى بالجامعة للكشف عن المصابين بفيروس C.

     ثم بدأت سيادتها في الحديث عن الفيروسات الكبدية، فبينت المقصود بها وأنواعها، وبيان ما يقوم به الفيروس في تدمير كبد المريض. كما عرضت لنسب انتشار الفيروس في جمهورية مصر العربية، والتي بلغت حوالي 15% من إجمالي عدد السكان، وذكرت أن معدل الإصابة السنوية بالفيروس تتراوح ما بين 150 ألف و200 ألف إصابة.
     ثم قامت السيد الدكتورة ببيان بعض الأسباب التي من شأنها نقل العدوى؛ كاستعمال أدوات النظافة الشخصية بين أكثر من شخص في حالة كون أحدهم مصابًا بالفيروس، وكذا في حالة التبرع بالدم، والجروح المصابة.
وعرضت كذلك لبعض الفئات التي تكون أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، كمدمني المخدرات عن طريق الحقن، ومتلقي منتجات الدم في خدمات الرعاية الصحية، ومرضى الغسيل الكلوي، والمواليد من أم مصابة بالفيروس، ومصابي الإيدز، ونزلاء السجون.

     كما تناولت بيان أعراض الإصابة بالفيروس، والتي من بينها: الإرهاق، زيادة نزيف الأنف، فقدان الشهية، اصفرار الوجه والعينين، ضعف التركيز والذاكرة، الشعور بالألم في الربع العلوي الأيمن من البطن...

     ثم عرضت سيادتها لطرق الوقاية من الإصابة بفيروس C، حيث أشارت إلى أن ثمة وقاية أولية، تعتمد على الحد من مخاطر التعرض للإصابة بفيروس C، ومن بين تلك الطرق، النظافة الشخصية، وعدم استعمال أدوات النظافة الشخصية الخاصة بالغير، وضمان التداول الآمن للأدوات الحادة والنفايات، وتدريب العاملين الصحيين...إلخ

     وذكرت أن هناك أيضًا وقاية ثانوية، تتمثل في التوعية بالمرض، والتلقيح بلقاح فيروس Aو B، والمتابعة الدورية للكشف المبكر عن الإصابة بالفيروس.

     ثم تحدثت عن العقاقير الطبية المستخدمة في العلاج من فيروس C والتي كان أخرها عقار السوفالدي، الذي يحقق الشفاء في مدة حوالي ثلاثة شهور، والذي قامت الدولة بتوفيره للمرضى ودعم ثمنه ليصبح ثمنه في مصر 1% من ثمنه الأصلي، وذلك في إطار حرص الدولة على صحة المواطن المصري.

     وبعد انتهاء السيد الدكتورة سلوى السيد، من عرض المادة العلمية، تم طرح بعض الأسئلة من قبل السادة الحضور، حيث قامت سيادتها بالرد عليها وبيان بعض الأمور التي قد تختلط في ذهن العامة فيما يتعلق بالفيروسات الكبدية، كالفرق بين الفيروسات الكبدية الثلاث AوBوC.

وفي نهاية الندوة أبدى الحضور الكريم رغبته في أن توفر الكلية الفرصة لإجراء التحاليل اللازمة على جميع العاملين بالكلية لكى يتسنى الكشف عن المصابين وتوفير العلاج المناسب لهم.

     وقد انتهت فعاليات الندوة في تمام الساعة الثانية ظهرًا.


 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أنت هنا: الأخبار الأخبار والأحداث أرشيف الأخبار ندوة طرق العلاج والوقاية من الفيروسات الكبدية

اتصل بنا

العنوان: المنصورة - 60 شارع الجمهورية - جامعة المنصورة  كلية الحقوق - 35516

هاتف: 050 2259391
فاكس: 050 2266879
البريد الالكترونى:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.